منتديات الساهر الاسلامية


 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول
مجموعات Google
اشتراك في المسلمون على البالتوك
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة
Join 4Shared Now!
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط saher1986 على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات الساهر الاسلامية على موقع حفض الصفحات
Locations of visitors to this page


شاطر | 
 

 الخطر اليهودي بروتوكولات حكماء صهيون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
S_A_H_E_R
ادارة منتدى الساهر
ادارة منتدى الساهر
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 718
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 21/07/2008

مُساهمةموضوع: الخطر اليهودي بروتوكولات حكماء صهيون   الثلاثاء مايو 04, 2010 3:58 pm

محمد
خليفة التونسي








الخطر
اليهودي بروتوكولات حكماء صهيون



أول ترجمة عربية أمينة كاملة


مع مقدمة تحليلية في مائة صفحة


تقدير الكتاب وترجمته للأستاذ الكبير


عباس محمود العقاد


الطبعة
الخامسة


1400هـ
ـ
1980م






نحن
اليهود لسنا إلا سادة العالم ومفسديه. ومحركي الفتن فيه وجلاديه".


(الدكتور
أوسكار
ليفي)









الشعار

اليهودي – البلشفي محوطاً بالأفعى الرمزية . انظر تصدير البريطان ،
والبروتوكول
3، وتعقيب الأستاذ نيلوس .









ملاحظات الترجمة العربية


1 ـ أيها القارئ! احرص على هذه النسخة، لأن اليهود كانوا
يحاربون
هذا الكتاب كلما ظهر في أي مكان! وبأي لغة، ويضحون بكل الأثمان لجمع نسخه
واحراقها
حتى لا يطلع العالم على مؤامراتهم الجهنمية التي رسموها هونا ضده وهي
مفضوحة في
هذا الكتاب.



2 ـ كل هوامش الكتاب من وضعنا للترجمة العربية، الا خمسة
هوامش
صغيرة جداً ترجمناها وأشرنا في نهاية كل منها هكذا (عن الأصل الإنجليزي).



3ـ كل كلام بين قوسين حاصرتين، فهو زيادة منا.


4ـ تتردد كثيراً في هذا الكتاب كلمة "أممي" ومثلها
"أمية" و"أميون"،وهي علم على كل إنسان أو شيء "غير
يهودي".







الباب
الأول






مدخل الترجمة العربية


1ـ الاهداء للمترجم


2ـ تقدير الكتاب وترجمته للأستاذ عباس محمود العقاد


3ـ مقدمة الطبعة الثانية للمترجم


4ـ مقدمة الطبعة الأولى للمترجم






الإهداء


عزيزي عزيزتي المجاهدة الموقرة السيدة (استر فهمي ويصا)


سلام عليك وتحية لك في المجاهدين الوطنيين، وأرجو الله أن
يمتعك
بما عودك من العافية وحب الخير والعمل بالحق، وأن ينفع بك وبأمثالك الأوطان
والأمم، ويثيبك بكريم شمائلك ومساعيك أجمل الثواب.



لقد كنت وما تزالين ـ فيما علمت ـ مثال الاخلاص والجد لخدمة
هذا
الوطن الذي نعزه ونعتز به، ونبغي له مزيداً من العزة برسالة انسانية كبيرة
في عالم
الثقافة والحضارة بين أرقى الأمم، فإن أمة ليست لها مثل هذه الرسالة في
هذا
المجال أمة ضائعة لا محالة، ولو وحلت في وفرة الثراء والترف والسلطان حتى
سادت
سكان هذا الكوكب وما بعده في فضا الله الوسيع.



ولقد جريت في مساعيك على عرق هو جدير بك كما أنت جديرة به،
فكنت
كأنجب بنات وطننا في الجهاد بالقول الفصيح والعمل البليغ، أمام كل باخل
عليه
بكرامة الأوطان، وباخل على أهله بكرامة المواطنين سواء كان من أبنائه أو
الغرباء
عنه.



واذا كنت لم أسعد برؤيتك ولا خطابك حتى اليوم فإني مدين لك
بجانب
من هذا الفضل العام الذي شملت به كل مواطنينا في جهادك الموفق.. ثم أنا
مدين لك
بفضل خاص مع هذا الكتاب، إذ اتاني أنه في طبعته الأولى قد نعم برضاك،
فأوليته
جانباً من عنايتك بدراسته والترويج للفكرة التي نشرته من أجلها، سواء بما
حاضرت
فيه وتحدثت به وأهديت مئات من نسخه إلى من تعرفين ومن لا تعرفين من
المواطنين
رجلاً ونساء، لا يحفزك إلى شيء من ذلك إلا ما عودك الله من الايمان بما
ترينه
حقاً، ثم الجهاد في سبيله ببلاغة القول والعمل ناصحة صريحة.



ولهذا عاهدت الله عنك لئن أبقاني حتى أعيد طبع هذا الكتاب
لأهدينه
اليك جزاء فضلك الخاص مع فضلك العام اللذين تواتر علمي بهما من معارفك
ومعارفي ولا
سيما صديقاتي من مريداتك النجيبات المخلصات اللاتي كنت لهن قدوة حسنة
بمساعيك
الانسانية الوطنية.



واني إذ أقدمه اليك لأرى فيك القارئ الأمثل الذي لا أحب أن
اكتب
لغيره، ولا أن يقرأ لي غيره، بما له من حق يكافئ قوته وأمانته فيما يقرأ
ولو صفرت
يده من ثمن ورقة، فهذا وحده من اسميه "القارئ الصديق" فيما أكتب، كأن
كتابي رسالة شخصية بيننا فيما عندي وعنده ولو كانوا واحداً في أمة، وهو
وحده عون
الكاتب المخلص الذي يودع سطوره صفوة ما وعي في أحيا ساعاته من تجاريبه
ومطالعاته،
ويغار لكلماته غيرته لعرضه وحياته، وهذه المعاطفة ـ من جانب القارئ القوي
الأمين
الذي يعي جوانب ما يقرأ وبواعث صاحبه ووجهاته ومزاجه ـ هي وحدها جزاء هذا
الكتاب
لا جزاء غيرها ولا جزاء يعلوها، ولو لقي منه المخالفة والتفنيد في كل سطر
رأياً
برأي وحجة بحجة، وهذه المعاطفة وحدها هي القرابة التي لا تبلغ مبلغها عند
المخلصين
قرابة اللحم والدم أنساً وثقة وغبطة.



ولا ريب ـ أيتها الأخت العزيزة ـ أنك قرأت ما قاله سيدنا وهو
جالس
يوماً بين جوارييه يفضي اليهم برسالته، حين جاءه آذن بأن أمه وإخوته
الأحباء قد
حملهم الشوق من مكانهم البعيد إليه ليلقوه بعد فراق، فأبى ـ وهو مثال البر
والرحمة، أن ينتزع لهم،وأجاب أذنه وهو يشير الى حوارييه الذين أحس أنهم
إليه أقرب
وبه أولى "هؤلاء امي واخوتي". وأنت قرأت أيضاً ما قاله لمن شفعت لابنيها
عنده أن يجلس أحدهما عن يمينه والآخر عن يساره، فعرفت أنه لا يحق لاحد مخلص
أن
يجالسه الا من شرب من كاسه ويصطبغ بصبغته، وأنه لا يحق لمخلص أن يعطي أحداً
مكاناً
عنده إلا من أعده الله لهذا المكان.



ولولا احتجاب الغيب وضعف الخليقة واختلاط الأمور لما ألقى
صياد
شبكته الا حيث يستوثق بالصيد الذي يتوخاه، ولما كابد التمييز بين ما علق
بشبكته
فاستخلص منها ما يريد ونفى عنها أو نفضها زهداً وزهادة مما لا يريد، وأنت
عليمة
بقصص أولئك الصيادين الأبرار وما نصحهم به المرشد الأميركي كي يستبدلوا
صيادة
بصيادة، وبحراً ببحر، وما كابدوه ويكابده كل صياد مخلص من مخاطر البحار
صغيرها
وكبيرها وهو يتخبط بين الوعور والمزالق والغمرات.



وهذه كلها عبر تهدى لأنها تهدي، و "من كانت له أذنان للسمع
فليسمع"، وهئنذا ـ أيتها الأخت الفاضلة ـ أهدي وأهدي كتابي اليك على النحو
الذي حدثتك هنا في كل ما أودعته اياه، وأرجوا أن تغفري لي تخلفي عن السعي
به إلى
حضرتك الآنسة بخلائقك السمحة، العامرة بمبرراتك المتصلة،ولولا ما جرت به
عادة
كالطبيعة أن لا أسعى كالعفاة إلى باب أحد لخف بي فضلك إلى حضرتك حيث كنت،
حتى أسعد
بلقائك، وأن يوماً القاك فيه لجدير بين أعز أيامي بالغبطة والرضوان، وأنك
لأهل
التقدير والغفران.



كبري القبة في 16 من مارس سنة 1961


لأخيك
المخلص



محمد
خليفة التونسي







تقديم[1]


بروتوكولات
حكماء
صهيون


للاستاذ
الكبير
عباس محمود العقاد



ظهرت أخيراً في اللغة العربية نسخة كاملة من هذا الكتاب
العجيب:
كتاب "برتوكولات حكماء صهيون".



ومن عجائبه أن تتأخر ترجمته الكاملة في اللغة العربية إلى
هذه
السنة، مع ان البلاد العربية أحق البلاد أن تعرف عنه الشيء الكثير في ثلث
القرن
الأخير،وهي الفترة التي منيت فيها بجرائر "وعد بلفور" وبالتمهيد لقيام
الدولة الصهيونية على أرض فلسطين.



ان هذا الكتاب لا يزال لغزاً من الالغاز في مجال البحث
التاريخي
وفي مجال النشر والمصادرة، فقلما ظهر في لغة من اللغات الا أن يعجل إليه
النفاد
بعد أسابيع أو أيام من ساعة ظهوره، ولا نعرف أن داراً مشهورة من دور النشر
والتوزيع اقدمت على طبعه من تكاثر الطلب عليه، وكل ما وصل الينا من طبعاته
فهو
صادر من المطابع الخاصة التي تعمل لنشر الدعوة ولا تعمل لأرباح البيع
والشراء.



ومن عجائب المصادفات على الأقل أن تصل إلى يدي ثلاث نسخ من
هذا
الكتاب في السنوات الأخيرة: كل نسخة من طبعة غير طبعة الأخرى، وكل منها قد
حصلت
عليه من غير طريق الطلب من المكتبات المشهورة التي تعاملها.اما النسخة
الأولى فقد
أعارني اياها رجل من قادتنا العسكريين الذين يتتبعون نوادر الكتب في
موضوعات الحرب
وتدبيرات الغزو والفتح وما اليها، وقد اعدتها إليه بعد قراءتها ونقل فصول
متفرقة
منها.



وأما النسخة الثانية فقد اشتريتها مرجوعة لا يعلم بائعها ما
اسمها
وما معناها، وقد ضاعت هذه النسخة وأوراق النسخة المنقولة مع كتب وأوراق
أخرى اتهمت
باختلاسها بعض الخدم في الدار.



وأما النسخة الثالثة وهي من الطبعة الإنجليزية الرابعة فقد
عثرت
عليها في مخلفات طبيب كبير وعليها تاريخ أول مايو سنة 1921 وكلمة "هدية"
بالفرنسية
Souvernir وكدت أعتقد
من تعاقب
المصادفات التي تتعرض لها هذه النسخ أنها عرضة للضياع.



والرجمة العربية التي بين أيدينا اليوم منقولة من الطبعة
الانجليزية الخامسة، نقلها الأديب المطلع "الأستاذ محمد خليفة
التونسي"،وحرص على ترجمتها بغير تصرف يخل بمبناها ومعناها فأخرجها في عبارة
دقيقة واضحة وأسلوب فصيح سليم.



صدر المترجم الفاضل لهذا الكتاب الجهنمي بمقدمة مستفيضة قال
فيها
عن سبب وضعه ان زعماء الصهيونيين "عقدوا ثلاثة وعشرين مؤتمراً منذ سنة 1897
وكان آخرها المؤتمر الذي انعقد في القدس لأول مرة في 14 أغسطس سنة 1951،
ليبحث في
الظاهر مسألة الهجرة إلى إسرائيل ومسألة حدودها ـ كما جاء بجريدة الزمان ـ
وكان
الغرض من هذه المؤتمرات جميعاً دراسة الخطط التي تؤدي إلى تأسيس مملكة
صهيون
العالمية، وكان أول مؤتمراتهم في مدينة بال بسويسرة سنة 1897 برئاسة زعيمهم
هرتزل،
وقد اجتمع فيه نحو ثلثمائة من أعتى حكماء صهيون كانوا يمثلون خمسين جمعية
يهودية،وقرروا فيه خطتهم السرية لاستعباد العالم كله تحت تاج ملك من نسل
داود" ثم اجمل الأستاذ المترجم ما اشتملت عليه فصول الكتاب من شرح الخطط
المتفق عليها، وهي تتلخص في تدبير الوسائل للقبض على زمام السياسة العالمية
من
وراء القبض على زمام الصيرفة، وفيها تفسير للمساعي التي انتهت بقبض
الصيارفة
الصهيونيين على زمام الدولار في القارة الأمريكية ومن ورائها جميع
الاقطار،
وتفسير الى جانب ذلك للمساعي الأخرى التي ترمي إلى السيطرة على المعسكر
الآخر من
الكتلة الشرقية، وانتهت بتسليم ذلك المعسكر الى أيدي اناس من الصهيونيين أو
الماديين الذين بنوا بزوجات صهيونيات يعملن في ميادين السياسة والاجتماع.



وتتعدد وسائل الفتنة التي تمهد لقلب النظام العالمي وتهدده
في
كيانه باشاعة الفوضى والاباحة بين شعوبه وتسليط المذاهب الفاسدة والدعوات
المنكرة
على عقول ابنائه، وتقويض كل دعامة من دعائم الدين أو الوطنية أو الخلق
القويم.



ذلك هو فحوى الكتاب وجملة مقاصده ومراميه، وقد ظهرت طبعته
الأولى
منذ خمسين سنة، ونقلت من الفرنسية إلى الروسية والانجليزية فغيرها من
اللغات،
وثارت حولها زوابع من النقد والمناقشة ترددت بين الآستانة وجنيف وبروكسل
وباريس
ولندن وأفريقية الجنوبية، وشغلت الصحافة والقضاء ورجال المتاحف والمراجع،
وصدرت من
جرائها احكام شتى تنفي تارة وتثبت تارة أخرى، ثم اختفى الكتاب كما قدمنا
ولا يزال
يختفي كلما ظهر في احدى اللغات.



ويتقاضانا انصاف التاريخ، أن نلخص هنا ما يقال عنه من الوجهة
التاريخية نقداً له وتجريحاً لمصادره، أو اثباتاً له، وترجيحاً لصدقه في
مدلوله.



فالذين ينقدونه ويشككون في صحة مصادرة يبنون النقد على
المشابهة
بين نصوصه ونصوص بعض الكتب التي سبقت ظهوره بأربعين سنة أو باقل من ذلك في
أحوال
أخرى. ومنها حوار بين مكيافيلي ومسكيو يدور حول التشهير بسياسة نابليون
الثالث
الخارجية، ومنها قصة ألفها كاتب الماني يدعى هرمان جودشي ضمنها حواراً تخيل
أنه
سمعه في مقبرة من احبار اليهود بمدينة براغ دعي إليها مؤتمر الزعماء الذين
ينوب
كل واحد منهم على سبط من اسباط إسرائيل.



ويعتمد الناقدون ايضاً على تكذيب صحيفة "التيمس" للوثائق
بعد اشارتها إليها عند ظهورها اشارة المصدق المحذر مما ترمي إليه.



أما المرجحون لصحة الوثائق أو لصحة مدلولها فخلاصة حجتهم
أنها لم
تأت بجديد غير ما ورد في كتب اليهود المعترف بها ومنها التلمود وكتب السنن
اليهودية، وغاية ما هنالك أن التلمود قد أجملت حيث عمدت هذه الوثائق إلى
التفصيل
والتمثيل.



ويقول الصحفي الانجليزي "شسترتون" A.K.Chesterton في مناقشته للكاتب الإسرائيلي
لفتوتش Leftwich أقوالاً
مختلفة لتعزيز
الواقع المفهوم من تلك البروتوكولات، خلاصتها أن لسان الحال أصدق من لسان
المقال،
وأن مشيخة صهيون أو حكماء صهيون قد يكون لهم وجود تاريخي صحيح، أو يكونون
جميعاً
من خلق التصور والخيال، ولكن الحقيقة الموجودة التي لا شك فيها أن النفوذ
الذي
يحاولونه ويصلون إليه قائم ملموس الوقائع والآثار.



قال في المجموعة التي نشرت باسم "فاجعة العداء للسامين"
ان المارشال "هايج" سمع باختياره للقيادة العامة من فم اللورد
"ورتشليد" قبل أن يسمع به من المراجع الرسمية وان بيت روتشيلد خرج بعد
معركة واترلو ظافراً كما خرج زملاءه وأبناء جلدته جميعاً ظافرين بعد الحرب
العالمية الأولى والثانية، وأنه لا يوجد بيت غير بيت روتشيلد له اخوة
موزعون بين
لندن وباريس وبرلين، وبدا كلامه قائلاً: "انني من جهة يبدو لي أن
البروتوكولات تستوي روحياً على نفس القاعدة التي استوت عليها فقرات من كتاب
التلمود تنزع إلى رسم العلاقات التي يلتزمها اليهود مع عالم الامم أو
الغرباء،
وانني من جهة أخرى لا اعرف احداً يحاول أن يزعزع عقائد اليهود في دينهم الا
كغرض
من إغراض التبشير العامة، ولكني أعرف كثيراً من اليهود الذين يعملون على
تحطيم
يقين الأمم بالديانة المسيحية".



ونستطيع نحن أن نضيف إلى قول شسترتون أقوالاً كثيرة من
قبيلها وفي
مثل معناها واستدلالها، فهذا الدولاب الهائل الذي دار على حين فجأة من
الآستانة
إلى أمريكا إلى افريقية الجنوبية لتنفيذ البروتوكولات شاهد من شواهد العصبة
العالمية التي تعمل باتفاق في الغاية،أن لم تعمل باتفاق في التدبير، وهذه
الثقة
التي تسمح لصعلوك من صعاليك العصابات أن يهدد سفير الولايات المتحدة ويكلفه
أن
ينذر حكومته بما سوف يحل بها إذا خالفت هوى العصابة، شاهد آخر من شواهد تلك
السطوة
العالمية التي تملي أوامر على الرؤساء والوزراء من وراء ستار، وهذه الشهوة
"العالمية" التي يلعب بها الصهيونيون لاغراء ضعاف الكتاب شاهد آخر من
شواهد أخرى لا تحصى، فلم يترجم كتاب عربي قط لكاتب تناول الصهيونية بما
يغضبها في
وقت من الأوقات.



ولست أذهب بعيداً وعندي الشواهد من كتبي التي ترجمت إلى
الفرنسية
والانجليزية، ونشرت فصولاً منها في مجلات مصر وأوربا، فقد توقف طبعها ـ بعد
التعب
في ترجمتها ـ لأنني كتبت واكتب ما يفضح السياسة الصهيونية.. وقد تحدثت إلى
فتاة من
دعاتهم في حضرة صديق بقيد الحياة فجعلت تومئ إلى مسألة الترجمة، وتسألني
سؤال
العليم المتغابيء "عجبي لمثلك كيف لا تكون مؤلفاته منقولة إلى جميع
اللغات".



سألتني هذا السؤال وهي فيما أظن لا تصدق أن الشهرة العالمية
على
جلالة قدرها شيء نستطيع أن نحتقره إذا قام على غير اساسه وأصبح ألعوبة في
أيدي
السماسرة والدعاة، فقلت لها: "انبلوتارك قد سبقني إلى جواب هذا السؤال".



فعادت تسأل: "وماذا قال؟" قلت: "روي على لسان بطل
من ابطال الرومان أنه سئل:لماذا لا يقيمون لك تمثالاُ بين هذه التماثيل؟
فأجاب
سائله: لأن تسألني سؤالك هذا خير من أن تسألني: لماذا اقيم لك هذا
التمثال؟".



وأغلب الظن بعد هذا كله على ما ترى ان البروتوكولات من
الوجهة
التاريخية محل بحث كثير، ولكن الأمر الذي لا شك فيه كما قال شسترفيلد: أن
السيطرة
الخفية قائمة بتلك البروتوكولات أو بغير تلك البروتوكولات.



عباس
محمود العقاد







مقدمة
الطبعة
الثانية



أصداء
الطبعة
الأولى



أيها القارئ الصديق..


بيد الأخوة التي تحتضن في بر وحنان كل من تجمعهم بها الرحم
الانسانية دون أن تفرق بين أحد منهم، أقدم هذه الطبعة الثانية لكتاب "الخطر
اليهودي: بروتوكولات حكما ء صهيون"كما قدمت سابقتها التي نفذت منذ سنوات،
ثم
توالى الطلب والإلحاح عليها من قراء بعد السكوت عن تلبية ندائهم تقصيراً
جديراً
بالاعتذار، ولكن تمحل الأعذار ليس من شمائل الأحرار.



ولست أقدمها لقومي وحدهم بل لكل الأمم، لعل عقلاءها يرشدون،
ويعملون بما يعلمون، دون ان يحيد بهم عن طريق الحق تشجيع من هنا أو تخذيل
من هناك.



1ـ ترجمة الكتاب واثرها:


وترجمتي هذه ـ فيما علمت بعد البحث المستفيض ـ أول ترجمة
عربية
لهذا الكتاب العجيب وأوفاها، وأن شعوري بمسؤوليتي الانسانية مع مسؤوليتي
القومية
وأشد منها هو أكبر الأسباب التي حفزتني على ترجمته منذ حصلت على نسخته
الانجليزية
بشق النفس بعد بحث طويل، بل أن هذا الشعور هو الذي حفزني على طلبها وتجشم
المتاعب
في سبيلها والرغبة في ترجمتها قبل العثور عليها، وذلك بعد ان أطلعت على فقر
وخلاصات منها بالانجليزية والعربية في الكتب والصحف، حتى قضى الله لي بكلما
أردت
منها بعد اليأس ، فتحقق لي ما ينسب الى الشاعر المتيم المجنون بليلاه:



"وقد يجمع الله الشتيتين بعدما يظنان كل الظن ان
تلاقيا"



فالحمد لله الذي يجمع بعد شتات، وقضى باللقاء والإئتلاف بعد
مواجع
اليأس وطول الفراق.



هذه الترجمة أمينة على روح النص تمام الامانة، وتكاد لدقتها
أن
تكون حرفية في مجمل ملامحها سطراً سطراً، لا فقرة فحسب، فلم أحد قيد شعرة
عن النص
الانجليزي في أي موضع،مع مراعاة المحافظة على فصاحة الترجمة العربية وسلامة
عباراتها، ومراعاة ما يستلزمه الفرق بين اللغتين في النظم، ولست أبالغ اذا
ادعيت
أن المترجم الانجليزي لو ترجمها إلى العربية لم ضمن لها من الوضوح والدقة
والبلاغة
أعظم من ترجمتنا، وهذا ما جعلني أكتب في صدر الترجمة أنها "أول ترجمة
امينة
كاملة" دون تبجح ولا استعلاء .



وأحمد الله حق حمده أيضاً بما أولى الطبعة الأولى من عناية
القراء
الذي تعد عنايتهم بكتاب تشريفاً له ولصاحبه، وان لم تكن شرفاً لهما، إذ لا
شرف
لانسان ولا لعمل الا بما فيه. لا باقبال عليه أو باعراض عنه، وحسب الإنسان
الفاني
شرفاً أن يبذل مخلصاً لغيره غاية وسعه على ما تقتضي الكرامة والمروءة وتقوى
الله،
فأما الاقبال والاعراض وما اليهما من رواج وكساد وحظوظ عارضة قد تكون عادلة
أو
جائرة.



ولقد تمثلت عناية هؤلاء القراء الأماثل في صور شتى، فتناوله
كثير
منهم بالدرس أو النقد، وتناوله غيرهم بالتلخيص أو التوضيح كتابة في الصحف
أو
محاضرة في المجامع والندوات في كثير من البلاد العربية والشرقية والأوربية
والأمريكية،وقام
آخرون بترجمته كله أو بعضه إلى لغاتهم: ومنها الفارسية في إيران والاردية
في
الهند، كما ترجم في مصر ثانية إلى الفرنسية، ونشرت خلاصة له بالانجليزية،
وأنسَ به
وبمقدمته العربية كثير من الباحثين فاتخذوهما مرجعاً يستندون إليه أو
يقتبسون منه
ويستشهدون به في مقالاتهم وكتبهم مع الصهيونية العالمية،ونوه بمضامينه كثير
من
الأدباء والمفكرين والزعماء والرؤساء والوزراء فيما يكتبون وما يقولون.



ولقد عرفت بعض ذلك بنفسي، وحدثني ببعضه قصداً أو عفواً
مطلعون من
الاصدقاء والخلطاء ممن تقلبوا في البلاد شرقاً وغرباً، وكان أشد أهل هذه
البلاد
اهتماماً به المغاربة والمصريون والعراقيون والسوريون، وبلغ من حماسة احدى
سيداتنا
المصريات الجليلات ـ كما حدثني موزعوه ـ أنها اشترت من نسخة نسخه بضع مئات
ثم بضع
خمسينات أهدتها إلى تعرف ومن لاتعرف، وألقت محاضرتين أشادت فيهما بمضامينه
في
ناديين نسائيين على غير معرفة بي، وإن أنسَ لا أنسى أمسية طرق بابي فيها
فلاح كهل،
لو كان بين جمهرة من أوساط فلاحينا أو من دونهم لاقتحمته أحصف العيون. ولم
أكن
أعرفه ولكن ما كاد يستقر بمجلسي حتى عرفت انه من قرية خاملة في اطراف
الصعيد، وأنه
جاء يستوضحني مواضع من الكتاب، ويستزيدني غيرها، واستمر ساعات يسألني
ويحاسبني
ويستوثق مما يسمع كأنه من ملائكة الحساب، وأنا أفرغ له وعيي بين الغبطة
والدهشة،
فوالحق لقد كانت غبطتي بزيارته عدلاً لأعظم جزاء، ولقد كان الرجل الى جانب
حصافته
كريماً فاعتدني من الأصدقاء وكرر وصالي بهذا الولاء فحيا الله "الشيخ عبد
الحميد روق" في قريته من مركز الصف بالجيزة.



وكنت قبل خروج نسخ الكتاب من الطبعة أترقب أن يحاول اليهود
جمعها
كدأبهم معه حيثما ظهر في أي لغة، فكنت أناشد موزعيه وطنيتهم أن لا يبيعوها
الا
نسخة نسخة، الا أن يجدوا سبباً مرضياً لشراء جملة منها، إذ كانت غايتي
الأولى من
اظهاره نشر فكرته وتدبر خطته ابتغاء وجه الله ومصلحة عباده جميعاً، وأن
يعتبره
قارئه كأنه رسالة شخصية من صديق، وما يسرني غير ذلك ان تنفد منه مائة طبعة
لكي
تمضي آلاف نسخها إلى الظلام أو النار أو ما يشبه ذلك، أياً كان ما تجنيه لي
من
عروض الدنيا التي يتهافت عليها من يزنونها بغير ميزاني وحسبي في نهاية
المطاف أن
أشير إلى أن ندائي بهذا الكتاب لم يكن صوت صارخ في البرية.



2ـ الفرق بين الطبعة الأولى والثانية:


وقد كان الكتاب في طبعته الأولى ـ ولم يزل قسمين: قسماً
مترجماً لا
فضل لي فيه إلا الأمانة التي وسعتني في الترجمة، وقسماً موضوعاً أنا كاتبه
وهو لي
وعلي بمزاياه وعيوبه.



أما القسم المترجم فهو البروتوكولات الصهيونية ومقدمتها
وتعقيبها
اللذين اختصها بهما الأستاذ "سرجي نيلوس" أول من نشرها للعالم في
الروسية، وقبل ذلك تصدير البريطان للترجمة الانجليزية في طبعتها الخامسة
(ومنها
نسختنا التي ترجمناها) وفقرة وردت داخل غلافها عنوانها "بروتوكولات حكماء
صهيون: الانجيل البلشفي"، وكنت ترجمت هذا القسم سنة 1947، وأطلعت عليه بعض
ذوي القوة والأمانة من اخواني فنظره، كما كررت النظر فيه مرات بعد ذلك حتى
خلال تصحيحي
لمسودات طبعته سنة 1951، فلما عزمت إعادة طبعه ابقيت هذا القسم على حاله في
الطبعة
الأولى غير جمل أو ألفاظ قلائل دعتني الرغبة في زيادة تجويد الصياغة وتوضيح
العبارة إلى تبديل جزء مكان غيره في جملة جملة، وندر ان استبدلت لفظاً
بغيره، فلا
اختلاف بين الطبعتين على القراء الذين لا يهمهم من الكتاب الا البروتوكولات
وسائر
القسم المترجم.



أما القسم الموضوع الذي هو من قطرات قلمي فكان مقدمة طويلة
ذات
اثنتي عشرة فصلة تدور حول القسم المترجم ولا سيما البروتوكولات، ثم هوامش
كثيرة
ذيلت بها صفحاته اما لتوضيح غامض أو ربط، فلما عزمت اعادة طبعه ترددت أمام
المقدمة
والهوامش بين راين: الابقاء عليها والتخفيف منها ولم يضطرني إلى التردد محض
النقص
الذي فطر الله الناس عليه فنضح على كل ما يصدر عنهم، كما حبب اليهم الكمال
فنزعوا
الى طلبه، انما كان هناك سببان آخران: أحدهما ظاهر وهو طول المقدمة
والهوامش
وشفيعه حاجة جمهرة القراء بيننا إلى مجهول قليل مثمر يغنيهم بالضرورة عن
مجهود ضخم
دون طائل. فقد لا تتيسر مراجعة أو لا يتاح الوقت له، أو لا تعين القدرة
عليه.



والسبب الثاني خفي يكاد يكون خاصاً بي، وشفيعي في اعذاره هو
ابراء
ذمتي، فأرجو ألا يضيق كرمك الأخوي عن وعيه،هذا السبب هو أني كتبت المقدمة
والهوامش
خلال طبع القسم المترجم وأنا مضعضع النفس والجسم إبان نقاهة من مرض أيأسني
وأوهمني
يومئذ أنني لما بي، فكنت والموت في سباق ليخرج الكتاب أو يدفن، فكنت أجر
رجليّ،
واتوكأ عليهما متثاقلاً من فراشي إلى مكتبي لأسطر ما يسعني سطراً أو بضعة
سطور
أحياناً، وصفحة أو نحوها أحياناً أخرى. والقلم بيميني على الصحيفة كمحراث
ناشب في
صعيد صخري، ثم مدت لي عناية الله في الغاية ببقية من شباب صنتها فصانتني،
وبضرورة
معوقة ضقت بها أولاً حين خشيت لضعفي أن يدفن عملي بعدي،ثم حمدتها بعد قليل،
وكانت
مصداق الآية الكريمة "وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، وعسى أن تحبوا
شيئاً
وهو شر لكم، والله يعلم وأنتم لا تعلمون".



هذه الضرورة هي اشتغال المطبعة عن طبع كتابي بكتب غيره
التزمت مع
أصحابها مواعيد محدودة، فاستطعت خلال هذه الفترة أن أكتب ما تيسر لي على
مهل، ثم
استطعت ـ وكل صفحات الكتاب امامي ـ أن أربط متشابهات مسائله باشارات في
الهوامش
ولو كانت قاصية في تفرقها بين مطالع الكتاب وخواتمه.



إن ما يكتبه الإنسان في تمام عافيته عرضة للنقص كسائر
أعمال
البشر وكل أبناء الفناء، فكيف بما يكتبه وهو مضعضع الجسم والنفس؟ أنه
غالباً عرضة
لمزيد من النقص والاضطراب، ولست أنكر أن هذه القاعدة لا تطرد على الدوام في
جميع
مجالات النشاط الانساني الجسمية والنفسية ولا سيما الآداب والفنون، فطبقات
الحياة
في النفس والجسم أكثر من طبقات الأرض، كلما تحللت طبقة منها أو قشرت ظهرت
من
ورائها غيرها، وفي مجالات النشاط الانساني قد تفيض ينابيع النفس ـ وانوارها
يثقلها
بما تضطرب خلال الازمات ـ بما لا تفيض به، وهي مطمئنة بالأمن والعافية. وقد
لا
تتجلى ملكاتها ومواهبها العالية ـ ولا سيما العبقرية التي لا أدعيها ـ كما
تتجلى
والمرض يشعرها بالخطر على الحياة، وحب البقاء يستجمع كل قواها المتفرقة
المكنونة
في قصوى الأغوار فما أعظم ما حبانا الله من قدرته وحكمته. أو لست ترى
المريض يتعثر
في خطاه كأنه قائم من القبور، أو كأنه الوليد أول انتصابه على قدميه، يقارب
في
خطوه مسير المقيد، فإذا تهدده خطر وثب راكضاً رغبة في الحياة كأنه بدل
غيره من
فتيان السباق؟ أو لست ترى الطالب أول العام الدراسي بعد عطلة شهور مستريحة
يمل
استذكار دروسه بعد سويعة، فإذا اقترب موعد الامتحان وصل الليل بالنهار
ناشطاً
متفتحاً بعد أن تسربت بعض عافيته في شهور الدراسة السابقة، فصار أقل عافية
منه في
أول عامه الدراسي؟.



وفوق كل ذلك،ليس من الحكمة أن يزهد الإنسان ـ بالغاً ما بلغ
من
الأصالة والثقة بنفسه ـ في مراجعة عمل فرغ منه إذا تهيأت له فرصة مراجعته
بعد
الفراغ منه بفترة ولو كانت قصيرة، فكيف إذا طالت سنوات، الا أن يكون قد وقف
نمو
وعيه أو وقف نمو معرفته؟.



هذه هي جملة أسباب توقفي ت حين عزمت إعادة طبع الكتاب ـ أمام
مقدمتي وهوامشي، وترددي بين الابقاء عليها بجملتها والتخفيف منها، وأطلت
التفكير
في ذلك مستشيراً مستخيراً، لأن الأمر لا يخصني وأن كنت وحدي صاحب تبعته فلم
يكن بد
من الاستشارة والاستخارة. ولقد أشار كثير من فضلاء الاصدقاء الذين أتمثل
فيهم صفوة
جمهرة القراء أن لا أحذف شيئاً منها، بل نصحني كثير باضافة أمثالها إليها .
وحجتهم
في ذلك ـ حتى كما كنت أرى قبل الطبعة الأولى ـ أن البروتوكولات لا تظهر
خوافيها
لجمهرة القراء عندنا الا في ضوء هذه المقدمة والهوامش.



وهذا النحو الذي آثرته، بعد أن أطمأنت الى معظم ما كتبته
منها أول
الأمر خلال تلك الفترة الحرجة بين اليأس والرجاء، تحت غواشي خطر مدبر لا
أمان
لرجعه منه غادرة فمقدمتي وهوامشي في هذه الطبعة تكاد تكون كأصلها في الطبعة
الأولى
مع زيادة صفحات وفقر كثيرة في المقدمة (أشرت إليها حيث زدتها): بعضها
جديد،
وبعضها منقول إليها من هوامش الطبعة الأولى، لأنني رأيتها أليق بمواضعها
الجديدة.



ولهذا السبب نقلت إلى المقدمة فقرة كانت في طليعة القسم
المترجم
تالية لمقدمتي في الطبعة الأولى وكان عنوان الفقرة "بروتوكولات حكماء
صهيون:
الإنجيل البلشفي" وقد وصلت ذلك كله بعضه ببعض بما يشبه رفو النسيج ليطرد
سياق
الكلام. وكانت مقدمتي اثنتي عشرة فصلة فجعلت فصلتين متتابعتين فصلة واحدة،
واخريين
كذلك، بغير زيادة حرف بين أو بين الاخريين وزدت المقدمة بضع فصل.



وتزيد هذه الطبعة على سابقتها الاهداء، ثم مقالة الأستاذ
العبقري
الكبير عباس محمود العقاد الذي تطوع بكتابتها مشكوراً عقب صدور الطبعة
الأولى
بأيام، وليست هي بالمقالة الوحيدة التي استقبلت تلك الطبعة، ولا بأكثرها
ثناء
عليها بين عشرات المقالات التي تناولتها بالدرس والنقد، ولكننا آثرناها على
غيرها
لأسباب تعني قراء الكتاب وأمثاله كما تعنينا. ومنها هنا ما عرف به العلامة
الكبير
من إطلاع واسع على التراث اليهودي والحركات السياسية والاجتماعية والفكرية
سواء
منها المعاصرة أو السابقة، والسرية أو العلنية. وما يحيط بها من مذاهب
ودعوات
صحيحة أو زائفة. كما عرف بايثاره ما يراه حقاً ثم المجاهرة به. لا يحابي
فيه
أحداً، ولا يخشى لومة لائم. ولا يميل به عن طريقه رغب ولا رهب. ولا ولاء
ولا عداء،
ومقالته ـ إلى ما قدمناه ـ أقرب ما قرأنا إلى القصد في التقدير وفق ما يتضح
منها،
كما أنها تلقي ضوءاً على بعض ما دار من معارك كثيرة عنيفة حول نسب
البروتوكولات
إلى أبيها أو آبائها، وان كان موقفنا أدنى من موقفه إلى التسليم بها ينسبها
اليهودي لأسباب بسطنا معظمها هنا، ولقد لقيت من الرجحان في ميزاننا أكثر
مما وجدت
في ميزانه، ورأيه الأعلى ونحن برأينا أوثق.



ولقد كان غير هذه المقالة أولى هنا لو كنا من يغريهم ضجيج
الشهرة
وتستريح أعصابهم على أصوات طبولها وأبواقها المنكرة. أو لو كنا أكرم من ذلك
درجة
أو درجتين نؤثر الثناء أو التأييد ـ ولو صدقاً ـ على البحث القاصد في سبيل
الحقيقة
أو الحق الذي ندين به في أصفى لحظات الترخص باللذات الحلال في مواصلة
الاحباء، كما
تدين به في احرج لحظات العزم دفعاً للمكاره الموبقة في مصاولة الاعداء،
وكذلك نحب
أن نأخذ به انفسنا كما نأخذ به غيرنا في السراء والضراء، فانما يرفع
الإنسان أو
يخفضه عمله، لا مدح الناس أو ذمهم بالحق أو بالباطل أيا كانوا من رجحان
العقل
والأدب، وان كانت أرفع النفوس البشرية لا تعلو عن الأنس برضا الفضلاء،
والوحشة حين
يلقونها بالجفاء، لما فطرت عليه من قوة العطف، وحب الألفة والكرامة، أو
لبعض ما
تشتمل عليه من الضعف أو النقص الذي لا يبرا منه أحد من البشر بالغاً ما بلغ
من
العظمة والجبروت والاستقلال.



ومن لا يأنس برضاء الفضلاء، ويستوحش لجفوتهم، فهو إما إله أو
حيوان. لأنه لا يكون الا أرفع من الانسان أو أدنى منه، وأما من يأنس برضا
الغوغاء
ويستوحش لجفوتهم فهو من طينتهم اللازبة في الكيان والوجدان، ولو توقر في
القلنسوة
والطيلسان، ونطق بألف لسان في حلقات العميان، أو تخايل بالتاج والصولجان
وكان صاحب
الزمان في مواكب العبدان.



3ـ خطر في خطر:


وأحب ـ للقارئ الصديق ـ أن يعلم أنه ليس بي من تحذير الأمم
خطر
اليهود عليها الا نظرتهم إلى كل من ليس يهودياً كأنه "شيء" جامد أو دون
ذلك، ومن هنا وسمنا نظرتهم أو وصمناها عن حق بأنها "شيئية" كما بينا
فيما بعد، وهي نظرة أو فلسفة تنافي الاخلاق في الصميم، فهي التي تسوغ لهم
أن
العالم ملك لهم بكل من فيه وما فيه، وأن يروا كل من ليس منهم عدواً لهم.
فيعملوا
على سحقه، ومن هنا كانت هذه الفلسفة الشيئية جديرة بالمكافحة، ولكن كما
تكافح
مثلها سائر الفلسفات والتعاليم الهدامة التي تنافي كل خلق انساني كريم،
وهذا أخطر
ما يؤرقني في هذه الخصومة ويحفزني إلى انكارها ومجاهدتها مكرهاً كمريد، أو
مضطراً
كمختار.



وليس من همي هنا أن نجاري إليهود فننظر اليهم كنظرتهم
الشيئية
الينا، ولا أن نلقي ظلمهم أيانا باضطهادهم أفراداً وجماعات حيث لا يرفعون
رأساً
ولا يشهرون سيفاً وان حق القصاص كلما فعلوا، بل أكبر همي هو الوعي الشامل
لنياتهم
وعزائمهم العلنية ضد أمن الانسانية وشرفها، ثم كفهم عن المظالم التي تسوغها
لهم
تعاليمهم الهمجية بل الشيطانية الخبيثة، إذ يستحلون العدوان على سائر الامم
وادعاء
ملكيتها كأنها جمادات، ويوجبون بل يستوجبون على أنفسهم عداءها والعدوان
عليها، لان
شريعتهم لا تكتفي بتسويغ جرائمهم بل تشجعهم على التفنن والافراط فيها، ثم
تكفل
لهم المثوبة عليها من معبودهم "يهوه" رب الجنود الذي يختصونه بالعبادة،
ويزعمون أنه اختصهم لنفسه دون سائر البشر، ووفق هذه المعاهدة الشيطانية
بينهم
وبينه يتسلطون على كل العباد والبلاد.



وممن فطنوا إلى خبث هذه التعاليم في القرن الثالث المعلم
الفارسي
"ماني" الذي وازن بين المسيحية واليهودية، فاستخلص المسيحية لسماحتها،
وانكر اليهودية واعتبر معبودها "يهوه" شيطاناً كما اعتبر تعاليمها من
وساوسة الشيطانية، وهذه التعاليم اليهودية هي التي أشربت قلوبهم المرارة
الزاعقة
حتى طفحت على خلائقهم مع غيرهم وفيهما بينهم شكاسة ولدداً وقسوة، كما نضحت
على
عقلهم رعونة وسفهاً وخباثة، وهي التي أملت عليهم جرائمهم النكراء، وما تزال
تملي
لهم مزيداً منها في جميع الأعصار والأمصار.



ومهما يكن من هذا الخطر الشيطاني المهلك فأكبر منه عندي أن
تدفعنا
الرغبة في خير الانسانية والغيرة على حقوقها إلى الشر والاجرام فنطلق
كاليهود ما
في نفوسنا من وحوش الطراد الضارية خلف الفرائس أياً كانت الاعذار، فإن هذه
الوحوش
في نفوسنا اخطر علينا من سائر الوحوش مهما تبلغ من الضراوة والخباثة، وهي
إذا
استمرأت لحوم الأعداء حيناً فمصيرها أن تستمرئ لحوم أولى الأولياء بعد
قليل، وهذا
هو الشر الأكبر الذي لا يبلغه شر، وأوجب ما يكون الحذر من وحوشنا حين نصاول
الاعداء، فإن الغلبة بالوسائل غير الاخلاقية ولو مع اعداء الأخلاق هو
الخذلان
الفاضح والخسران المبين.



وينبغي لنا باخلاص ان نعلم أن اخف نية شريرة تمر في سرائرنا
ولو
لمحة خاطفة، ودون أن تعقب مباشرة خطيئة لا بد أن يطبع ظلها على نفوسنا ظلمة
تحجب
عنا من وجه الله بمقدارها ولا يمكن أن تزول ما دامت الحياة، وكذلك أخف نية
خيرة
تبرق في ضمائرنا ولو لم تعقب مباشرة صالحة، فتنطبع لألاؤها في أعماقنا
نوراً يكشف
لنا من وجه الله بمقداره، ويبقى فينا ما بقيت الحياة، وكما تكن أصغر كلمة
تحوك في
نفوسنا ولو لم تمر بشفاهنا أو لم يسمعها غيرنا تثقل خطانا بها أو تخف في
العروج
إلى الله، ولا يمكن أن تنفصل عنا مدى الحياة. وقد علمنا الله أنه "إليه
يصعد
الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه"، ونعلم كذلك حقاً أن فم الإنسان لا ينجس
بما يدخله بل بما يخرج منه، وأن الإنسان لا يحيا بالخبز وحده بل بكلمات
الله التي
ألهمنا اياها بتلقينه، وإن كنا لا نعيها الا على ألسنة أوليائه، ولهذا
نسأله
جميعاً كلماً طيباً وعملاً صالحاً حتى مع الأعداء. وأن نقف بخطنا ونضالنا
عند
اعمالهم السيئة دون أن نجوز بذلك إلى شخوصهم بما لهم من كرامة انسانية لا
فضل لنا
ولا لهم فيها، ولا مهرب لنا ولا لهم عنها، وان كانوا شر الاعداء، كما نرجوا
الله
ان لا تعمل كلماتنا الا طاقتها والا كنا خاسرين



ان السكوت على الشر لا يليق بكريم ما وجد وجهاً شريفاً
لدفعه. ولا
ينبغي لحر أن يعتزل الحرب وقومه يطحنون، فمن أخذ بالسيف فبالسيف يؤخذ، وأن
الغضب
للحقوق ودفع العادين عليها ليس فيه ضير على شرف المجاهد إذا برئ من الحقد
والحسد،
فأما الضغينة على فرد أو فريق من البشر ـ مهما تفدح آثامه ـ فهي مفسدة
للأرواح
مهلكة للأخلاق والضمائر، وكل خطر خارجنا أهون من الخطر فينا وكل بلاء يهون
ما سلمت
للانسان فضائل نفسه، وكل مغنم يهون إذا كان ضياعها هو الجزاء، إذ ليس يفيد
الإنسان أن يكسب العالم ويخسر نفسه كما قال المعلم الأكبر.



ونعلم أن الله يكره الخطايا ولكن رحمته لا تضيق بالخاطئين،
وأن
أشرف شمائلنا وأعمالنا ما كانت محاكاة لله مستمدة من فضله، وأن مكاننا منه
على قدر
ما في نفوسنا من شمائله ونعمته، ولهذا أرجو الله أن يحفظ علينا فضائل
نفوسنا
الإلهية فلا نعمل حظنا من التسامح والرفق مع ألد الأعداء ولو فار الغضب بنا
حتى
اعتنق السيفان في قتال، وان السماحة لأقرب لتقوى الله الذي خلق الأبرار
والخطاة،
وكلفنا مباركة البر ومكافحة الخطيئة بالهداية والكف ما استطعنا إلى ذلك
سبيلاً،
وأن أكرم ما نستطيعه من الحق هو الاجتهاد في توخيه،والجهاد في نصرته كما
نعلم، وان
الله وحده هو الديان الأكبر للعباد كما أراد، وهو وحده المحيط من ورائهم
بعلمه
وحكمته وقدرته.



المترجم






مقدمة الطبعة الأولى


حول
هذا الكتاب



1 ـ خطورته:


هذا الكتاب هو أخطر كتاب ظهر في العالم، ولا يستطيع أن يقدره
حق
قدره إلا من يدرس البروتوكولات كلها كلمة كلمة في أناة وتبصر، ويربط بين
أجزاء
الخطة التي رسمتها، على شرط أن يكون بعيد النظر، فقيهاً بتيارات التاريخ
وسنن
الاجتماع، وأن يكون ملماً بحوادث التاريخ اليهودي والعالمي بعامة لا سيما
الحوادث
الحاضرة وأصابع اليهود من ورائها، ثم يكون خبيراً بمعرفة الاتجاهات
التاريخية
والطبائع البشرية، وعندئذ فحسب ستنكشف له مؤامرة يهودية جهنمية تهدف إلى
افساد
العالم وانحلاله لاخضاعه كله لمصلحة اليهود ولسيطرتهم دون سائر البشر.



ولو توهمنا أن مجمعاً من أعتى الأبالسة الأشرار قد انعقد
ليتبارى
أفراده أو طوائفه منفردين أو متعاونين في ابتكار أجرم خطة لتدمير العالم
واستعباده، اذن لما تفتق عقل أشد هؤلاء الأبالسة اجراماً وخسة وعنفاً عن
مؤامرة شر
من هذه المؤامرة التي تمخض عنها المؤتمر الأول لحكماء صهيون سنة 1897، وفيه
درس
المؤتمرون خطة اجرامية لتمكين اليهود من السيطرة على العالم، وهذه
البروتوكولات
توضح اطرافاً من هذه الخطة.



ان هذا الكتاب لينضح بل يفيض بالحقد والاحتكار والنقمة على
العالم
أجمع، ويكتشف عن فطنة حكماء صهيون إلى ما يمكن أن تنطوي عليه النفس البشرية
من خسة
وقسوة ولؤم، كما يكشف عن معرفتهم الواسعة بالطرق التي يستطاع بها استغلال
نزعاتها
الشريرة العارمة، لمصلحة اليهود وتمكينهم من السيطرة على البشر جميعاً، بل
يكشف عن
الوسائل الناجحة التي أعدها اليهود للوصل إلى هذه الغاية.



هذا الكتاب يوقف أمامنا النفس البشرية على مسرح الحياة
اليومية
الأرضية مفضوحة كل معايبها، عارية من كل ملابسها التي نسجتها الانسانية في
تطورها
من الوحشية إلى المدنية لتستر بها عوراتها، وتلطفت بها من حدة نزعاتها،
وتتسامى
بها إلى أفق مهذب.



أن هذه الملابس أو الضوابط كالأديان والشرائع والقوانين
والعادات
الكريمة قد استطاعت خلال تطورات التاريخ أن تخفي كثيراً من ميول النفس
السيئة،
وتعطل كثيراً منها ومن آثارها. ولكن حكماء صهيونها قد هتكوا كل هذه الملابس
وانكروا كل هذه الضوابط، وفضحوا أمامنا الطبيعة البشرية، حتى ليحس الانسان،
ـ وهو
يتأملها في هذا الكتاب ـ بالغثيان، والاشمئزاز والدوار، ويود لو يغمض
عينيه، أو
يلوي وجهه، أو يفر بنفسه هرباً من النظر الى بشاعاتها، وبينما هم يبرزون
الجوانب
الشريرة في الطبيعة البشرية يخبئون النواحي الخيرة منها، أو يهملونها من
حسابهم،
فيخطئون. وهنا تظهر مواضع الضعف في نظرياتهم وما يرتبون عليها من خطط،
فيصدق عليهم
ما شنع به شاعرنا أبو نواس على "النظام" الفيلسوف المتكلم، فقال يوبخه:



"فقل
لم
يدعي في العلم فلسفة حفظت شيئاً، وغابت عنك أشياء


لا
تحظر العفو ان كنت أمرءاً حرجاً فإن حظركه في الدين ازراء"


وهم لا يخطئون غالباً الا مغرضين،وذلك عندما تعميهم اللهفة
والحرص
الطائش على تحقيق اهدافهم قبل الأوان، أو يفيض في نفوسهم الحقد العريق الذي
يمد
لهم مداً في اليأس من كل خير في الضمير البشري، فيتساهلون مضطرين في اختيار
الأسس
والوسائل القوية لهذه الغايات، وندر ما نظروا إلى شيء الا وعيونهم مكحولة
بل مغشاة
بالأهواء الجامحة، ولذلك قلما تسلم لهم خطة تامة إلى أمد بعيد.



2 ـ بعض عناصر المؤامرة الصهيونية:


ان المجال لا يسمح بذكر كل عناصر المؤامرة كما جاءت في
البروتوكولات، وحسبنا الإشارة إلى ما يأتي منها:



(أ‌)
لليهود منذ قرون
خطة سرية غايتها الاستيلاء على العالم أجمع، لمصلحة اليهود وحدهم، وكان
ينقحها
حكماؤهم طوراً فطوراً حسب الأحوال، مع وحدة الغاية.



(ب‌)تنضح
هذه الخطة السرية بما أثر عن اليهود من الحقد على الأمم لا سيما المسيحيين،
والضغن
على الأديان لا سيما المسيحية، كما تنضح بالحرص على السيطرة العالمية.



(ج) يسعى اليهود لهدم الحكومات في كل الاقطار، والاستعاضة
عنها
بحكومة ملكية استبدادية يهودية، ويهيئون كل الوسائل لهدم الحكومات لاسيما
الملكية.
ومن هذه الوسائل اغراء الملوك باضطهاد الشعوب، واغراء الشعوب بالتمرد على
الملوك،
متوسلين لذلك بنشر مبادئ الحرية والمساواة، ونحوها مع تفسيرها تفسيراً
خاصاً يؤذي
الجانبين، وبمحاولة ابقاء كل من قوة الحكومة وقوة الشعب متعاديتين، وابقاء
كل منها
في توجس وخوف دائم من الأخرى، وافساد الحكام وزعماء الشعوب، ومحاربة كل
ذكاء يظهر
بين الأميين (غير اليهود) مع الاستعانة على تحقيق ذلك كله بالنساء والمال
والمناصب
والمكايد.. وما إلى ذلك من وسائل الفتنة. ويكون مقر الحكومة الاسرائيلية في
أورشليم أولاً، ثم تستقر إلى الأبد في روما عاصمة الامبراطورية الرومانية
قديماً.



(د) إلقاء بذور الخلاف والشغب في كل الدول، عن طريق
الجمعيات
السرية السياسية والدينية والفنية والرياضية والمحافل الماسونية، والاندية
على
اختلاف نشاطها، والجمعيات العلنية من كل لون، ونقل الدول من التسامح إلى
التطرف
السياسي والديني، فالاشتراكية، فالاباحية، فالفوضوية، فاستحالة تطبيق مبادئ
المساواة.



هذا كله مع التمسك بابقاء الأمة اليهودية متماسكة بعيدة عن
التأثر
بالتعاليم التي تضرها، ولكنها تضر غيرها.



(ه) يرون أن طرق الحكم الحاضرة في العالم جميعاً فاسدة،
والواجب
لزيادة افسادها في تدرج إلى أن يحين الوقت لقيام المملكة اليهودية على
العالم لا
قبل هذا الوقت ولا بعده. لأن حكم الناس صناعة مقدسة سامية سرية، لا يتقنها
في
رأيهم الا نخبة موهوبة ممتازة من اليهود الذين اتقنوا التدرب التقليدي
عليها،
وكشفت لهم أسرارها التي استنبطها حكماء صهيون من تجارب التاريخ خلال قرون
طويلة،
وهي تمنح لهم سراً، وليست السياسة بأي حال من عمل الشعوب أو العباقرة غير
المخلوقين لها بين الأميين (غير اليهود).



(و) يجب أن يساس الناس كما تساس قطعان البهائم الحقيرة، وكل
الاميين حتى الزعماء الممتازين منهم إنما هم قطع شطرنج في أيدي اليهود تسهل
استمالتهم واستعبادهم بالتهديد أو المال أو النساء أو المناصب أو نحوها.



(ز) يجب أن توضع تحت ايدي اليهود ـ لأنهم المحتكرون للذهب ـ
كل
وسائل الطبع والنشر والصحافة والمدارس والجامعات والمسارح وشركات السينما
ودورها
والعلوم والقوانين والمضاربات وغيرها.



وان الذهب الذي يحتكره اليهود هو أقوى الأسلحة لإثارة الرأي
العام
وافساد الشبان والقضاء على الضمائر والأديان والقوميات ونظام الأسرة،
وأغراء الناس
بالشهوات والقضاء على الضمائر والاديان والقوميات ونظام الأسرة، وأغراء
الناس
بالشهوات البهيمية الضارة، واشاعة الرذيلة والانحلال، حتى تستنزف قوى
الاميين
استنزافاً، فلا تجد مفراً من القذف بأنفسها تحت أقدام اليهود.



(ح) وضع اسس الاقتصاد العالمي على أساس الذهب الذي يحتكره
اليهود،
لا على أساس قوة العمل والانتاج والثروات الأخرى، مع أحداث الأزمات
الاقتصادية
العالمية على الدوام كي لا يستريح العالم ابداً، فيضطر إلى الاستعانة
باليهود لكشف
كروبه، ويرضى صاغراً مغتبطاً بالسلطة اليهودية العالمية.



(ط) الاستعانة بأمريكا والصين واليابان على تأديب أوروبا
واخضاعها[2].



أما بقية خطوط المؤامرة فتتكفل بتفصيلها البرتوكولات نفسها.


3ـ قرارات المؤتمر الصهيوني الأول واختلاس البرتوكولات:


عقد زعماء اليهود ثلاثة وعشرين مؤتمراً منذ سنة 1897 حتى سنة
1951
وكان آخرها هو المؤتمر الذي انعقد في القدس لأول مرة في 14 أغسطس من هذه
السنة،
ليبحث في الظاهر مسألة الهجرة إلى إسرائيل وحدودها كما ذكرت جريدة الزمان
(28/7/1951)، وكان الغرض من هذه المؤتمرات جميعاً دراسة الخطط التي تؤدي
إلى تأسيس
مملكة صهيون العالمية.



أما أول مؤتمراتهم فكان في مدينة بال بسويسرة سنة 1897
برياسة
زعيمهم "هرتزل"، وقد اجتمع فيه نحو ثلثمائة من أعتى حكماء صهيون كانوا
يمثلون خمسين جمعية يهودية،وقد قرروا في المؤتمر خطتهم السرية لاستعباد
العالم كله
تحت تاج ملك من نسل داود، وكانت قراراتهم فيه سرية محوطة بأشد أنواع
الكتمان
والتحفظ الا عن اصحابها بين الناس، اما غيرهم فمحجوبون عنها ولو كانوا من
أكابر
زعماء اليهود، فضلاً عن فضح اسرارها سراً، وان كان فيما ظهر منها ما يكشف
بقوة
ووضوح عما لا يزال خافياً.



فقد استطاعت سيدة فرنسية أثناء اجتماعها بزعيم من أكابر
رؤسائهم في
وكر من أوكارهم الماسونية السرية في فرنسا ـ ان تختلس بعض هذه الوثائق ثم
تفر بها،
والوثائق المختلسة هي هذه البروتوكولات التي بين أيدينا.



وصلت هذه الوثائق إلى أليكس نيقولا كبير جماعة أعيان روسيا
الشرقية
في عهد القيصرية، فقدر خطواتها ونياتها الشريرة ضد العالم لا سيما بلاده
روسيا، ثم
رأى أن يضعها في أيدي أمينة أقدر من يده على الانتفاع بها ونشرها، فدفعها
إلى
صديقه العالم الروسي الجليل الاستاذ سرجي نيلوس الذي لا شك أنه درسها دراسة
دقيقة
كافية، وقارن بينها وبين الأحداث السياسية الجارية يومئذ فادرك خطورتها أتم
ادراك
واستطاع من جراء هذه المقارنة أن يتنبأ بكثير من الأحداث الخطيرة التي وقعت
بعد
ذلك بسنوات كما قدرها، والتي كان لها دوي هائل في جميع العالم، كما كان لها
أثر في
توجيه تاريخه وتطوراته، منها نبوءته بتحطيم القيصرية في روسيا ونشر
الشيوعية فيها
وحكمها حكماً استبدادياً غاشماً واتخاذها مركزاً لنشر المؤامرات والقلاقل
في
العالم، ومنها نبوءته بسقوط الخلافة الإسلامية العثمانية على أيدي اليهود
قبل
تأسيس اسرائيل.



ومنها نبوءته بعودة اليهود إلى فلسطين وقيام دولة إسرائيل
فيها،
ومنها نبؤءته بسقوط الملكيات في أوروبا وقد زالت الملكيات فعلاً في ألمانيا
والنمسا ورومانيا وأسبانيا وايطاليا. ومنها أثارة حروب عالمية لأول مرة في
التاريخ
يخسر فيها الغالب والمغلوب معاً ولا يظفر بمغنمها الا اليهود. وقد نشبت
منها
حربان، واليهود يهيئون الأحوال الآن لنشوب الثالثة، فنفوذ اليهود في أمريكا
لا
يعادله نفوذ أقلية، ثم أنهم أهل سلطان في روسيا، وهاتان الدولتان أعظم
قوتين
عالميتين، واليهود يجرونهما إلى الحرب لتحطيمهما معاً، واذا تحطمتا ازداد
طمع
اليهود في حكم العالم كله حكماً مكشوفاً بدل حكمهم اياه حكماً مقنعاً، ومن
نبوءته
أيضاً نشر الفتن والقلاقل والأزمات الاقتصادية دولياً، وبنيان الاقتصاد على
اساس
الذهب الذي يحتكره اليهود،وغير ذلك من النبوءات كثير.



وأنا لا أتقول على الاستاذ نيلوس في كل ذلك لأضيف إليه فضلاً
ليس
له، لأنه كله مدون تفصيلاً في المقدمة والتعقيب اللذين كتبهما هو
للبروتوكولات،
وهما مترجمان في طبعتنا هذه، وجميع ذلك يدل على احاطة الرجل خبراً بحوادث
زمانه،
وحسن دراسته للبرتوكولات، وبعد نظره السياسي وفقهه بالاجتماع.



4ـ ذعر اليهود لنشر البرتوكولات واثر ذلك:


وقع الكتاب في يد نيلوس سنة 1901، وطبع منه نسخاً قليلة لأول
مرة
بالروسية سنة 1902 فافتضحت نيات اليهود الاجرامية، وجنّ جنونهم خوفاً
وفزعاً،
ورأوا العالم يتنبه إلى خططهم الشريرة ضد راحته وسعادته، وعمت المذابح ضده
في
روسيا حتى لقد قتل منهم في احداها نحو عشرة آلاف، واشتد هلعهم لذلك كله،
فقام زعيمهم
الكبير الخطير تيودور هرتزل أبو الصهيونية، وموسى اليهود في العصر الحديث
يلطم
ويصرخ لهذه الفضيحة، وأصدر عدة نشرات يعلن فيها أنه قد سرقت من "قدس
الأقداس" بعض الوثائق السرية التي قصد اخفاؤها على غير أصحابها ولو كانوا
من
أعاظم اليهود، وأن ذيوعها قبل الاوان يعرض اليهود في العالم لشر النكبات،
وهب
اليهود في كل مكان يعلنون أن البرتوكولات ليست من عملهم، لكنها مزيفة
عليهم، ولكن
العالم لم يصدق مزاعم اليهود للاتفاقات الواضحة بين خطة البرتوكولات
والاحداث
الجارية في العالم يومئذ، وهذه الاتفاقات لا يمكن أن تحدث مصادفة لمصلحة
اليهود
وحدهم،وهي أدلة بينة أو قرائن اكيدة لا سبيل إلى أنكارها أو الشك فيها،
فانصرف
الناس عن مزاعم اليهود، وآمنوا ايماناً وثيقاً أن البروتوكولات من عملهم،
فانتشرت
هي كما انتشر تراجمها إلى مختلف اللهجات الروسية وانتشرت معها المذابح
والاضطهادات
ضد اليهود في كل أنحاء روسيا حتى لقد قتل منهم في احدى المذابح عشرة آلاف،
وحوصروا
في احيائهم كما قدمنا.



واستقبل اليهود في الدفاع عن انفسهم، وسمعتهم المهتوكة،
وجدوا في
اخفاء فضيحتهم أو حصرها في أضيق نطاق، فأقبلوا يشترون نسخ الكتاب من
الأسواق بأي
ثمن، ولكنهم عجزوا، واستعانوا بذهبهم ونسائهم وتهديداتهم ونفوذ هيئاتهم
وزعمائهم
في سائر الأقطار الأوروبية لا سيما بريطانيا لكي تضغط على روسيا
دبلوماسياً،
لايقاف المذابح ومصادرة نسخ الكتاب علنياً، فتم لهم ذلك بعد جهود جبارة.



ولكن نيلوس أعاد نشر الكتاب مع مقدمة وتعقيب بقلمه سنة 1905،
ونفدت
هذه الطبعة في سرعة غريبة بوسائل خفية، لأن اليهود جمعوا نسخها من الأسواق
بكل
الوسائل واحرقوها، ثم طبع في سنة 1911 فنفدت نسخه على هذا النحو، ولما طبع
سنة
1917 صادره البلاشفة الشيوعيون الذين استطاعوا في تلك السنة تدمير
القيصرية،
والقبض على أزمة الحكم في روسيا، وكان معظمهم من اليهود الصرحاء أو
المستورين أو
من صنائعهم، ثم اختفت البروتوكولات من روسيا حتى آلان.



وكانت قد وصلت نسخة من الطبعة الروسية سنة 1905 إلى المتحف
البريطاني
British
Museum
في لندن ختمت بخاتمه،
وسجل عليها تاريخ تسلمها (10 أغسطس سنة 1906) وبقيت النسخة مهملة حتى حدث
الانقلاب
الشيوعي في روسيا سنة 1917، فوقع اختيار جريدة "المورننغ بوست
Morning Post" على
مراسلها
الأستاذ فكتور مارسدن ليوافيها بأخبار الانقلاب الشيوعي من روسيا، واطلع
قبل سفره
على عدة كتب روسية كانت من بينها البرتوكولات التي بالمتحف البريطاني، فقرأ
النسخة
وقدر خطرها، وراى ـ وهو في سنة 1917 ـ نبوءة ناشرها الروسي الاستاذ نيلوس
بهذا
الانقلاب سنة 1905، أي قبل وقوعه بإثنتي عشرة سنة، فعكف المراسل في المتحف
على
ترجمتها إلى الانجليزية ثم نشرها، وقد أعيد طبعها مرات بعد ذلك كانت
الأخيرة
والخامسة منها سنة 1921 (ومنها نسختنا)، ثم لم يجرؤ ناشر في بريطانيا ولا
أمريكا
على طبعها بعد ذلك كما يقول مؤرخ انجليزي معاصر هو العلامة دجلاس ريد في
كتابه على
الحركات السرية المعاصرة، ودون أن نطيل القول في أسباب صمت الناشرين عنها ـ
على
ما وضحها الاستاذ ريد ـ نتبين أصابع اليهود من وراء كل صمت مريب.



وفي سنة 1919 ترجم الكتاب إلى الألمانية، ونشر في برلين، ثم
توقف
طبعه بعد أن جمعت أكثر نسخه، وكان هذا مظهراً من مظاهر نفوذ اليهودية في
المانيا،
قبل انتصارها عليها بعد الحرب العالمية الأولى، كما انتصرت عليها خلالها،
إذ كانت
ألاعيبها ودسائسها قد امتدت أثناء الحرب من الساسة إلى قادة الجيوش
والاساطيل بين
الألمان، وكانت سبباً من أكبر أسباب هزيمة المانيا في تلك الحرب الضروس،
ومن
أظهر آيات ذلك انسحاب الاسطول الألماني وهو منتصر ظاهر أمام الأسطول
الإنجليزي في
معركة جتلاند
Jutland
Battle
[3] وقد
استشهد البريطان في مقدمة طبعتهم الخامسة للبرتوكولات على صحة نسبتها إلى
اليهود
وسعيهم وفق خططها ببيانات هذه المعركة ونتيجتها، وان كانوا قد بالغوا حين
حملوا
اليهود كل مسؤوليات الحرب العالمية الأولى ومصرع روسيا وهزيمة المانيا وما
اعقب الحرب
من ويلات عاتية، شملت كل بقعة

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saher1986.ahlamontada.net
 
الخطر اليهودي بروتوكولات حكماء صهيون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الساهر الاسلامية :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: