منتديات الساهر الاسلامية


 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول
مجموعات Google
اشتراك في المسلمون على البالتوك
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة
Join 4Shared Now!
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط saher1986 على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات الساهر الاسلامية على موقع حفض الصفحات
Locations of visitors to this page


شاطر | 
 

 5 سنوات في انتظار قبر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
S_A_H_E_R
ادارة منتدى الساهر
ادارة منتدى الساهر
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 718
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 21/07/2008

مُساهمةموضوع: 5 سنوات في انتظار قبر   الثلاثاء سبتمبر 29, 2009 7:41 am

5 سنوات في انتظار قبر




نبذة :
الله المستعان...



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله نحمده وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، أما بعد..

فإن أعظم نعم الله على الإنسان أن يشرح صدره للإسلام، ويجعله من أمة محمد سيد الأنام صلى الله عليه وسلم فهذه والله هي النعمة الكبرى والمنة العظمى قال تعالى: {يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُل لَّا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُم بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ} [الحجرات: 17]

وقال تبارك وتعالى: {لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ} [آل عمران: 164]

فالحمدلله على نعمة الإسلام التي لا يعرف قدرها إلا من حفظها، وقام بحقها علمًا وعملاً وسلوكًا، وشاهد بعين بصيرته شقاء من حرمها من أهل الأديان والملل الأخرى.

إن بين يدي قصتين مأساويتين تدلان بشكل واضح على ما وصل إليه الغرب من سقوط أخلاقي، وتفكك أسري، وتمزق اجتماعي فاق كافة التوقعات، وهذا يدل على أن القوم يعيشون حالة إفلاس، فليس عندهم من ميراث الأنبياء، ما يعالجون به تلك القضايا الاجتماعية التي تعصف بمجتمعاتهم فتحولها من بعض الجوانب إلى مجتمعات وحشية، لا مجتمعات بشرية متحضرة.

إن هؤلاء لن يجدوا علاجًا لمشكلاتهم الروحية والأخلاقية إلا في ظل الإسلام، وقد أشار عقلاء الغرب إلى ذلك، فهذا (برنارد شو) يقول: "لقد تنبأت بأن دين محمد صلى الله عليه وسلم سيكون مقبولاً لدى أوربا في الغد القريب، وقد بدأ يكون مقبولاً لديهم اليوم، في الوقت الحاضر، دخل كثير من أبناء قومي من أهل أوربا في دين محمد صلى الله عليه وسلم، حتى ليمكن أن يقال: لقد بدأت أوربا تتعشق الإسلام، ولن يمضي القرن الحادي عشر حتى تكون أوربا قد بدأت به في حل مشكلاتها".

إن هذا الكلام يكذب ويدحض قول من قال: إن الإسلام لم يأت بجديد، وإن محمدًا صلى الله عليه وسلم لم يأت إلا بما هو شرير وسيء... {كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِباً} [الكهف: 5]

أما قرأ هذا ما كتبته (زيغريد هونكة) وهي ألمانية مثله عن عظمة الإسلام وما جاء به من جديد للبشرية.

أما قرأ ما كتبه (توماس كارليل) في كتابه الأبطال عن عظمة النبي صلى الله عليه وسلم وعظمة ما جاء به.

أما قرأ ما كتبه (مايكل هارت) في كتابه: العظماء مائة أولهم محمد صلى الله عليه وسلم حيث بدأ سلسلة أعظم العظماء بنبي الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم بينما أخر المسيح عليه السلام إلى المرتبة الثالثة مع أنه مسيحي.

أما قرأ ما كتبه الشاعر الفرنسي (لا مرتين) في كتابه تاريخ الأتراك عن عظمة نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم.

أما القصتان اللتان أشرت إليهما فها هي أحداثهما المؤلمة...

القصة الأولى

اكتشفت السلطات النمساوية جثة رجل توفى في سريره بمنزله فيما يبدو قبل خمس سنوات!!
دون أن يثير ذلك انتباه جيرانه!!
أو مالك البيت الذي يقطنه!!

وأرجعت صحيفة نمساوية عدم الانتباه لموت (فرانز رايدل) الذي يعتقد أنه كان في أواخر الثمانينات حين توفي إلى أن إيجار منزله كان يدفع آليًا من حسابه المصرفي الذي كان يحول عليه معاشه.

وقالت السلطات التي عثرت على الجثة بعد صدور أمر من المحكمة يفتح الشقة إن جثته بدت وكأنها محنطة وحفظت جيدًا!!

كما قال الجيران: إنهم لم يشموا رائحة غريبة تصدر من شقة رايدل!!

القصة الثانية

في واقعة غريبة ومؤسفة، لم يكتشف البريطاني المتقاعد (هيربرت سيلفر) وفاة شقيقه جورج إلا بعد 18 شهرًا من وفاته!!
على الرغم من أنهما يقيمان في منزل واحد!!

وعندما توجهت الشرطة إلى محل إقامة الأخوين بناء على مكالمة من هيربرت عثرت على هيكل عظمي لشقيقه!!

واعترف هيربرت 72 عامًا لصحيفة (ديلي تليجراف) بأنه لم يذهب لغرفة أخيه 75 عامًا لفترة طويلة، ولكنه اندهش أخيرًا بعض الشيء لعدم خروجه من غرفة نومه في المنزل الذي كانا يقيمان فيه معًا في بليسفورد جنوب إنجلترا.

وأضاف (هيربرت) أنه وشقيقه جورج كانا يفضلان الانعزال عن بعضهما!!
إن هناك أسئلة حائرة تطرح نفسها بخصوص هاتين الحادثتين وهي:

أين أبناء هذين الرجلين؟


أين أرحام هذين الرجلين؟


أين أصدقاء هذين الرجلين؟


أين جيران هذين الرجلين؟

هذا هو الجديد الذي جاء به الإسلام، يوم جعل مسؤولية هذا الرجل وأمثاله من المسنين تقع على عاتق الأبناء والأقارب والأصدقاء والجيران والدولة، كل بحسب موقعه ومسؤوليته..



فهذا يقول ظلمني


وهذا يقول أذاني


وهذا يقول لم يسأل عني


وهذا يقول لم يساعدني


وهذا يقول أغلق بابه دوني

ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم: «كم من جارٍ متعلق بجاره، يارب، سل هذا: لم أغلق عني بابه، ومنعني فضله».



مسؤولية الدولة

قال النبي صلى الله عليه وسلم: «كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته فالإمام راع وهو مسؤول عن رعيته..».

وأما التطبيق العملي فأضرب لذلك مثلين من سيرة الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه:

الأول: عن الأوزاعي: "قال خرج عمر في سواد الليل وهو خليفة فرآه طلحة، فذهب عمر فدخل بيتًا ثم دخل بيتًا آخر، فلما أصبح طلحة ذهب إلى هذا البيت، وإذا بعجوز عمياء مقعدة، فقال لها: ما بال هذا الرجل يأتيك؟
قالت: إنه يتعاهدني منذ كذا وكذا، يأتيني بما يصلحني ويخرج عني الأذى
فقال طلحة: ثكلتك أمك طلحة، أعثرات عمر تتبع؟!"

الثاني: مر عمر بن الخطاب رضي الله عنه بشيخ يهودي كبير ضرير البصر يسأل الناس، فقال له: ما ألجأك إلى السؤال؟
قال: أسأل
فأخذ عمر رضي الله عنه بيده وذهب به إلى منزله، فأعطاه ثم أرسل إلى خازن بيت المال فقال: انظر هذا وأشباهه فوالله ما أنصفناه إن أكلنا شبيبته ثم نخذله عند الهرم: {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ} [التوبة: 60]

وهذا من مساكين أهل الكتاب ووضع الجزية عنه وعن أشباهه، فهذا ما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم للبشرية.. ليس فيه ما يسوء وليس فيه ما يشين..

بل فيه الخير كل الخير والعدل كل العدل والرحمة كل الرحمة والإحسان كل الإحسان.. أما الذين غشيت أبصارهم، وأظلمت نفوسهم، وقست قلوبهم فإنهم يريدون أن يحجبوا ضوء الشمس بغربال فيقولون: إن محمدًا لم يأت إلا بما هو سيء..

والأمر فيهم كما قال الشاعر:
نظروا بعين عداوة لو أنها *** عين الرضى لاستحسنوا ما استقبحوا

وقول آخر:
حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه *** فالكل أعداء له وخصوم

{يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ} [الصف: 8]

إعداد خالد أبو صالح

مسؤولية الأبناء

قال تعالى: {وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً} [الأحقاف: 15]

وقال تعالى: {أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لالتائب الى الله بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً} [لقمان: 14-15]

وقال تعالى: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندالتائب الى الله الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً} [الإسراء: 23-24]

وجاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فاستأذنه في الجهاد فقال صلى الله عليه وسلم: «أحي والداك؟»
قال: نعم
قال: «ففيهما فجاهد»

وجاءه آخر فقال له: «ارجع إلى والديك فأحسن صحبتهما».

وجاءه رجل فقال: جئت أبايعك على الهجرة، وتركت أبويَّ يبكيان
فقال: «ارجع إليهما، فأضحكهما كما أبكيتهما».

وقال صلى الله عليه وسلم: «الوالد أوسط أبواب الجنة، فإن شئت فأضع ذلك الباب أو احفظه».

إن أبناء الغربيين يتهربون من أية مسؤولية مالية تجاه آبائهم، ولو كانوا في أشد الحاجة إلى ذلك، وليس هناك ما يلزمهم بتلك المسؤولية لا من قانون وضعي ولا من وازع أخلاقي، أما النبي صلى الله عليه وسلم فقد حسم هذا الأمر عندما جاء رجل فقال: يا رسول الله إن لي مالاً وولدًا وإن والدي يحتاج مالي، فقال صلى الله عليه وسلم: «أنت ومالك لوالدك، إن أولادكم من أطيب كسبكم، فكلوا من كسب أولادكم».

فأين هذا ممن يترك والده، لا يزوره ولا ينفق عليه، ولا يسأل عنه، حتى يموت وتتعفن جثته دون أن يشعر به أحدًا!

مسؤولية الأرحام

والأرحام كذلك مطالبون بالبر والصلة، وقد لعن الله عز وجل المفسدين في الأرض وقاطعي الأرحام فقال سبحانه: {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ} [محمد: 22-23]

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه».

وقال صلى الله عليه وسلم: «من سره أن يبسط له في رزقه، وينسأ له في أثره فليصل رحمه».

وقال صلى الله عليه وسلم: «ليس الواصل بالمكافئ ولكن الواصل: الذي إذا قطعت رحمه وصلها».

وقال صلى الله عليه وسلم: «لا يدخل الجنة قاطع».
قال سفيان: يعني قاطع رحم.

وبالغ النبي صلى الله عليه وسلم في التحذير من قطيعة الرحم فأخبر أن عقوبة قاطع الرحم معجلة في الدنيا، فقال عليه الصلاة والسلام: «ما من ذنب أجدر أن يعجل الله لصاحبه العقوبة في الدنيا مع ما يدخر له في الآخرة من البغي وقطيعة الرحم».

وقال صلى الله عليه وسلم: «إن أعمال بني آدم تعرض كل خميس ليلة الجمعة فلا يقبل عمل قاطع رحم».

أليس في هذه الأحاديث النبوية ما يمكن أن يعالج مشكلة هذا الأخ الذي قطع أخاه، ولم يسأل عنه، ولم يعرف بموته إلا بعد ثمانية عشر شهرًا من موته، بعد أن تعفنت جثته وتآكلت حتى أصبحت عبارة عن هيكل عظمي، على الرغم من أنهما يعيشان معًا في منزل واحد لا يفصل بينهما سوى سلم أو بعض الغرف!!
أما كان يحن إلى أخيه؟
أما كان يشفق عليه من الوحدة؟

ولكن أين منه الإحساس والشعور، وهو يملك قلبًا قاسيًا لا يعرف الرحمة، كما قال تعالى: {أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِّن رَّبِّهِ فَوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ} [الزمر: 22]

مسؤولية الأصدقاء

إن الصداقة الحقيقية هي التي تدوم ولا تنقطع بمرور الأيام والسنين، بل إن مرور الأيام لا يزدها إلا قوة ورسوخًا.

والصداقة تستدعي التزاور بين الأصدقاء ليأنس بعضهم ببعض ويطمئن كل منهم على الآخر، وقد قال الله تعالى في الحديث القدسي: «وجبت محبتي للمتحابين فيَّ والمتجالسين فيَّ والمتزاورين فيَّ والمتباذلين فيَّ».

وقال صلى الله عليه وسلم: «ألا أخبركم برجالكم من أهل الجنة؟ النبي في الجنة، والشهيد في الجنة، والصديق في الجنة، والمولود في الجنة، والرجل يزور أخاه في ناحية المصر في الله في الجنة».

وعن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما قال: "جاءني رسول الله صلى الله عليه وسلم يعودني ليس براكب بغل ولا برذون".

وانظر في هذا الحديث الرقيق اللطيف الذي يبين فضل صنائع المعروف وكشف الكرب، وإدخال السرور على الناس، قال صلى الله عليه وسلم: «أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس، وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور يدخله على المسلم، أو يكشف عنه كربة، أو يقضي عنه دينًا أو يطرد عنه جوعًا».

إن المسلم لابد أن يمتلك قلبًا رحيمًا ونفسًا تواقة إلى فعل المعروف ومساعدة الآخرين ورفع الضر عن المتضررين قال صلى الله عليه وسلم: «مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى».

فأين هذا التراحم والتعاطف في مجتمع يظل الرجل فيه ميتًا على سريره خمس سنين لا يشعر به أحدًا؟!

ثم يقال بعد ذلك إن الإسلام لم يأت بجديد وإن محمد صلى الله عليه وسلم ما جاء بما هو شرير وسيء!

وقد يقول قائل: إن هذين الرجلين قد بلغا من الكبر عتيًا، ويمكن أن يكون أصدقاؤهما قد ماتوا، فهل حسب الإسلام هذه الحالة؟

نقول: إن الإسلام لم يدع شاردة ولا واردة إلا ويبين أمرها قال تعالى: {مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ} [الأنعام: 38]

فإذا مات الرجل وكان له أصدقاء فإن الإسلام قد رغب أبناءه في وصلهم والإحسان إليهم، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إن أبر البر صلة الولد أهل ود أبيه».

ولذلك زار عبدالله بن عمر أبا بردة لما قدم المدينة وقال له: أتدري لم أتيتك؟
قال: لا
قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «من أحب أن يصل أباه في قبره، فليصل إخوان أبيه بعده».

وإنه كان بين أبي عمر وبين أبيك إخاءٌ وود، فأحببت أن أصل ذلك.

مسؤولية الجيران

من العجيب في القصتين السابقتين أنه ليس هناك أي دور للجيران تجاه جيرانهم وبخاصة وهم كبار في السن يحتاجون من يزودهم ويسأل عنهم من حين لآخر، ويحتج الجيران في القصة الأولى بأنهم لم يشموا أي رائحة كريهة تدل على موت جارهم، وكأن حق الجار محصور في شم راحة جثته بعد وفاته، وتبليغ السلطات عن ذلك!!

وياله من حق كبير!!

لقد أوصى الإسلام بالجار، وأمر بالإحسان إليه وحذر أشد التحذير من إيذائه والإساءة إليه، قال تعالى: {وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ} [النساء: 36]

فالإحسان إلى الجار واجب مقرر في كتاب الله تعالى قال النبي صلى الله عليه وسلم: «من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن إلى جاره».

وكيف يحسن الجار إلى جاره وهو لا يسأل عنه، ولا يزوره، ولا يتفقد أحواله، فربما يكون في ضائقة مالية يحتاج إلى من يفرج عنه، وربما يكون مهمومًا حزينًا يحتاج إلى من يواسيه وربما يكون مريضًا يحتاج إلى دواء، بل ربما يكون جائعًا يحتاج إلى طعام، ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم: «ليس المؤمن الذي يشبع وجاره جائع».

ويوم القيامة سوف تكشف الحقائق ويظهر تفريط الجيران في حقوق جيرانهم... مدار الوطن
الملز : الدائري الشرقي - مخرج 15 - بعد أسواق المجد
بـ 2كم غرباً
هاتف: 0096614792042
فاكس : 0096614723941


موقع وذكر الإسلامي

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saher1986.ahlamontada.net
 
5 سنوات في انتظار قبر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الساهر الاسلامية :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: