منتديات الساهر الاسلامية


 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول
مجموعات Google
اشتراك في المسلمون على البالتوك
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة
Join 4Shared Now!
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط saher1986 على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات الساهر الاسلامية على موقع حفض الصفحات
Locations of visitors to this page


شاطر | 
 

 انطباق دعوة بن سبأ اليهودى الشيعى وعقيدة الامامية الروافض

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
S_A_H_E_R
ادارة منتدى الساهر
ادارة منتدى الساهر
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 718
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 21/07/2008

مُساهمةموضوع: انطباق دعوة بن سبأ اليهودى الشيعى وعقيدة الامامية الروافض   الإثنين سبتمبر 21, 2009 6:22 pm

انطباق دعوة بن سبأ اليهودى الشيعى وعقيدة الامامية الروافض

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد/

فإن من أعظم الرزايا التي أصيبت بها أمة الإسلام ظهور الفرقة السبأية على يد اليهودي

عبدالله بن سبأ زمن خلافة أمير المؤمنين علي رضي الله عنه ، وكان ابن سبأ من يهود اليمن

فجاء مظهراً الإسلام وغرضه الكيد لهذا الدين وإضلال أهله وبث الفتنة والخلاف بين أبنائه .


وقد كان عماد دعوته كما ذكر السلف:

1- القول بالوصية لعلي رضي الله عنه:

اقتباساً من عقيدة اليهود بأن لكل نبي وصي وأنه كان يقول في يهوديته أن يوشع بن نون وصي موسى عليه السلام.


2-الطعن في أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم والقول بردتهم وسائر الصحابة:

وهو أمر لازم لإثبات الوصية .


3- الغلو في علي وأهل البيت:

وذكروا أن علياً رضي الله عنه قد تصدى لفتنته حين بلغه طعنه في الصحابة وأراد قتله ثم نفاه إلى المدائن بعد مشورة

بعض أصحابه .

وذكروا تحريق السبأية بالنار حين أدعوا ألوهيته ، وقوله بيته المشهور:

لما رأيت الأمر أمراً منكرا***أججت ناري ودعوت قنبرا

وأصل القصة في صحيح البخاري4/21 ، 8/50 ، وأبي داود 4/180 ، والنسائي 7/104 ، والترمذي 4/59 .


وأنه قال مهدداً من فضله على أبي بكر وعمر رضي الله عنهما:

( لا أوتى برجل يفضلني على أبي بكر وعمر جلدته حد المفتري ) .

رواه الإمام أحمد في فضائل الصحابة (1/83)، وابن أبي عاصم في السنة (2/575)، وعبد الله بن أحمد في السنة (2/562)
.

4- القول بالغيبة:

وأن علياً لم يمت بل رفع إلى السماء كما رفع المسيح عيسى بن مريم ، وسيعود .
وكان السبأية إذا سمعوا الرعد يقولون: وعليك السلام يا أمير المؤمنين . التنبيه والرد للملطي ص18 .


5- القول بالرجعة:
وأن علياً رضي الله عنه سيعود فيملأ الأرض عدلاً كما ملئت جورا .



وقد روي أن ابن سبأ حين بلغه نعي علي رضي الله عنه قال لمن أخبره:
( كذبت يا عدو الله ، لو جئتنا بدماغه في سبعين صرة ، وأقمت على مقتله سبعين عدلأ ما صدقناك ، ولا يموت حتى يسوق
العرب بعصاه ويملك الأرض ) .
طبقات ابن سعد 3/39 ، الفرق بين الفرق ص224 ، مقالات الإسلاميين 1/86 .


6- تحريف التأويل واتباع المتشابه:
( عن قتادة أنه إذا قرأ هذه الاية:
( فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله )
قال: إن لم يكونوا الحرورية والسبأية فلا أدري منهم ) .
تفسير الطبري 6/187 .


7- القول بأن النبي صلى الله عليه وسلم كتم تسعة أعشار القرآن:

زعم ابن سبأ أن القرآن جزء من تسعة أجزاء وقد كتمه النبي صلى الله عليه وسلم وعلّمه علياً رضي الله عنه .


قال حسن بن محمد بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم مستنكراً دعاوى السبأية:
( ومن خصومة هذه السبأية التي أدركنا ، إذ يقولوا هدينا لوحي ضل عنه الناس وعلم خفي ،

ويزعمون أن نبي الله كتم تسعة أعشار القرآن ، ولو كان كاتماً شيئاً مما أنزل الله لكتم شأن امرأة

زيد < إذ تقول للذي أنعمت عليه > .... ) .

رسالة الإرجاء لحسن بن محمد بن الحنفية في كتاب الإيمان لمحمد بن يحي المكي العدني (مخطوط) ورقة249/ب ) .

جاء ذكر تلك العقائد السبأية في:

طبقات بن سعد 3/39 ، تاريخ الطبري 4/304-305 ، الزينة في الكلمات الإسلامية لابن أبي حاتم الرازي ص305 ، تأويل

مختلف الحديث لابن قتيبة ص73 ، مقالات الإسلاميين لأبي الحسن الأشعري 1/86 ، التبصر في الدين للإسفراييني

ص108 ، الفرق بين الفرق للبغدادي ص21و233 ، التنبيه والرد للملطي ص118 ، تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر ،

ورقة25/أ ، الملل والنحل للشهرستاني 1/155-156 ، الضعفاء للجوزقاني ص206، الصواعق المحرقة لابن حجر

الهيتمي ص6 ، وغيرهم .

وهذه العقائد السبأية هي من أهم أصول عقائد الإمامية الإثني عشرية اليوم !

* وقد شهدت على ذلك كتب الإمامية ، فقد ذكرت أن ابن سبأ هو أول من دعا للأمور التالية:

1- أنه أول من أظهر القول بالوصية لعلي بعد النبي صلى الله عليه وسلم:

وأنه كان يقول في يهوديته أن يوشع بن نون أنه وصي موسى عليه الصلاة والسلام ، فقال بعد إسلامه في علي مثل ذلك .



2- أنه أول من طعن في أبي بكر وعمر وبقية الصحابة ، وزعم أن علياً أمره بذلك:

وذكرت تلك الكتب أن علياً رضي الله عنه حين بلغه افتراء ابن سبأ عليه استدعاه مستنكراً افتراءه

وهم بقتله ثم نفاه إلى المدائن بعد مشورة بعض أصحابه .

وأن علياً رضي الله عنه قال مهدداً من فضله على أبي بكر وعمر:

( لا أوتى برجل يفضلني على أبي بكر وعمر جلدته حد المفتري ) .

بحار الأنوار 10/417 ، الفصول المختارة ص167 ، الصراط المستقيم 3/152 ، الاختصاص ص128 .

3- أنه أول من قال بالغيبة والرجعة:

فقال بأن علياً رضي الله عنه حي لم يمت ، وأنه سيرجع فيملأ الأرض عدلاً وقسطاً .

وذكروا في ذلك نحو ما جاء في كتب أهل السنة .

4- تأليه علي والغلو فيه:

وذكروا أن علياً رضي الله عنه حرّق الغلاة السبأية بالنار ، ورووا في ذلك نحو ما جاء في كتب أهل السنة .

5- وذكرت تلك الكتب أنه قد تبع ابن سبأ جمع من أهل العراق سموا فيما بعد بالسبأية .

راجع المقالات والفرق للقمي ص 20-21 ، فرق الشيعة للنوبختي ص49-50 ، رجال الكشي ص 106-108 وقد أورد

الكشي ست روايات في ذكر ابن سبأ تؤيد ما ذكرت ، الأنوار النعمانية لنعمة الله الجزائري 2/234 .

إذاً ..

هذه العقائد السبأية أصبحت فيما بعد من أصول العقيدة الشيعية الإثني عشرية !

** إقرار الإمامية بتطابق عقيدتهم المعاصرة مع عقائد السبأية الغلاة:

أقر شيخهم المامقاني بهذا التطابق بين عقيدتهم وعقيدة المتقدمين من الغلاة من السبأية ومن تبعهم
مستنكراً وصف المتقدمين من العلماء لتلك العقائد بالغلو – حيث قال:

( إنا قد بينا غير مرة أن رمي القدماء الرجل بالغلو لا يعتمد عليه ولا يركن إليه لوضوح كون القول

بأدنى مراتب فضائلهم - أي الأئمة - غلواً عند القدماء ، وكون ما نعده اليوم من ضروريات مذهب التشيع غلواً عند هؤلاء

وكفاك في ذلك عدّ الصدوق نفي السهو عنهم غلوًا ، مع أنه اليوم من ضروريات المذهب ، وكذلك

إثبات قدرتهم على العلم بما يأتي بتوسط جبرائيل والنبي غلواً عندهم ومن ضروريات المذهب

اليوم ) .


تنقيح المقال 3/240 .

وقد علق الشيخ محب الدين الخطيب على كلام المامقاني فقال:

( هذا تقرير علمي في أكبر وأحدث كتاب لهم في الجرح والتعديل ، يعترفون فيه بأن مذهبهم الآن غير

مذهبهم قديماً ، فما كانوا يعدونه قديماً من الغلو وينبذونه وينبذون أهله بسبب ذلك صار الآن

من ضروريات المذهب .

فمذهبهم اليوم غير مذهبهم قبل الصفويين ، ومذهبهم قبل الصفويين غير مذهبهم قبل ابن المطهر،

ومذهبهم قبل ابن المطهر غير مذهبهم قبل آل بويه ، ومذهبهم قبل آل بويه غير مذهبهم قبل الشيطان

الطاق ، ومذهبهم قبل شيطان الطاق غير مذهبهم في حياة الحسن والحسين وعلي بن الحسين ) .
هامش المنتقى للذهبي ص205 .

وصدق رحمه الله

فقد انتشرت هذه المقالات شيئاً فشيئاً في أوساط الشيعة على يد أولئك السبأية لتغلب عليهم بعد ذلك

مع غلبة الجهل والعاطفة الجياشة لأهل البيت ، ليتخذها بعد ذلك زنادقة في قم والكوفة مطية لضرب الإسلام .

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saher1986.ahlamontada.net
 
انطباق دعوة بن سبأ اليهودى الشيعى وعقيدة الامامية الروافض
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الساهر الاسلامية :: ~¤¦¦§¦¦¤~ البالتوك الاسلامي ~¤¦¦§¦¦¤~ :: البالتوك الاسلامي لنقاش الشيعة-
انتقل الى: